عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

27 أبريل، 2012

حينما تصبح الكلمات حجراً!


كل الكون كل كائن حي يتحدث..الحيوان يتحدث بلغته..والأشجار تتحدث..والرياح تتحدث..كل شئ يتحدث بكلمات ولكنها تفرق في اللغة..يمكن الكلمات واحدة ومعانيها أيضاً واحدة ولكن تختلف اللغة, من يعرف فمن الممكن بل الجائز أن الحيوانات تتحدث مع بعضها ولكن اللغة هي التي تجعلنا فقط لا نفهم معاني الكلمات, مثلما نسمع لغة فرنساوي أو صيني نشعر بأنها تلاصم ولكن في الحقيقة إنها لغة تعبر عن كلمات تعبر عن معاني تعبر عن حالة!

فالكلمات لها بريق يكمن في عمق الحروف المكونة لمعانيها, وتزداد إشراقا حينما يستقبلها آذان صاغية لك, آذان تشعر معها  بأنها انضمت إلي عالمك علي الفور ولم تتأخر ثانية, تترجم ما تشعر به وتتحدث عنه إلي عقله وفي ومضة عين يشعر القلب بما يتردد في العقل فتبهج النفس والروح معاً أو تحزن إذا كان الأمر يستدعي ذلك!
وتتحول الكلمات إلي حجراً! عندما تجد إمامها أذناً  تحولت في ثواني من جلداً ولحماً ودماً  إلي تجمد ما بداخلها فأصبحت صلبة مثل حائطاً من الصخر يصدها ولا يريد أن يستقبلها وإذا أراد أن يستقبلها لعله لكي يكون اشتاق لدوره وهو دفع الحجر بعيداً عنه وأن يلوذ بالفرار, ولعل السر في الفرار هو الفرار من الشئ وماهية الشئ إلي اللاشئ إلي الفراغ إلي عدم التفكير وإلي عدم انشغال البال بمزيداً من الكلمات, فالصخر يحمل الكثير بداخله وفوقه ومن حوله..وليس باستطاعته إلا أن يصد عنه المزيد, لا يهمه في هذا الوقت بصده أنه قد يصيب بمن صده بضربة قوية تجرح قلبك أو تجعك تزداد ألماً  فهو يري الأمر عادياً فهو لا يحتمل ومعه عذره فهو يحمل الكثير! أما من يشتاق للحديث معه يستطيع أن يحتمل الصمت ولا يعرف أنه عندما يلوذ..يلوذ بالصمت لأجل ألم يجتاح كل مشاعره, ومعه يلوذ قلبه إلي خياله لعل يجد فيه متنفساً بعيداً عن هذا العالم, هذا العالم الذي لا يعترف بوجود عالمه أو يعترف ولكن يأبي أن يوثقه!

الألم! الألم لا يكمن في قوة الصد ولا يكمن أيضاً في شكل الصد ولكن يكمن في  عندما تصبح العيون زائغة عنك تنظر إلي كل شئ  ..كل شئ إلا عليك.. وتصبح أشياء من الجماد أهم منك, فالجماد لا يصدر صوتاً وإن صدر صوتاً فأنه يصدر صوتاً من ناس غلافتهم الحياة بجنون التكنولوجيا والتي جعلت من عقولها مادة تشبه مادة الجيلاتين واقتربت خلايا عقلهم أن تتلف من كثرة عدم استخدامها للتفكير وتعطيلها واستخدام فمهم فقط للسخرية والتريقة علي خلق الله والحجة ((أحنا بنهزر)) حتي الهزار يصبح تافهاً عندما يكون علي خلق الله والضحك يكون مثل ضحكة البقرة المرسومة علي علبة الجبنة.. ضحكة ماسخه لا تدل علي شئ إلا علي إن الذي يضحك مجرد سكير سكرته مشاق الحياة!

تنظر عليك فقط حينما تتأكد أنك سكنت سكون لا يوجد بعده حديث, ولكنها  تغير النظرة إلي نظرة إشفاق حينما تري إن سكونك  يشبه سكون الأموات  حينها يطلب منك أن تتحدث حديثاً ليس بحديثاً بل نقول- تهمهم - ببعض الكلمات لكي يتأكد أنك مازالت علي قيد الحياة!

فتستجيب علي مضض وتتفوه ببعض الكلمات فاقده ومفتقرة لكي شئ جافه.. خالية من أي عمق من أي أشراق ..فهي مجرد شبح لكلمات, تحاول سحبها بحبلاً غليظاً من قلبك ومن روحك فتشعر بثقلها وترتطم في جوفك,  تشعر معها بأن أعضاء جسدك كادت تهرس من قوة ماتخرجه من جوفك, وحينما تنجح في أخراج الكلمات والتفوه بها, تشعر بمدي طعمها المالح فتدرج حينها أنها تحولت إلي حجراً مالحاً و تريد ان تلقي بها بعيداً لعل أحداً بدل من أن يصدها يمسكها بكلاتا يديه وينظر إليها محاولاً البحث بتحريكها بكفيه عن قيمتها ويفهم معانيها التي ضاعت ويضعها في جعبته  لعله يعثر علي مغزاها!

فحينما تتحول الكلمات إلي حجراً .. حينها تدرك أنك الكلمات الحقيقية مازالت متشبثة بكيانك.. عالقة بقلبك وأن ما خرج منك تواً ليس بكلمات وإنما ريم الألم..ريم طفا علي سطح الكلمات وقرر أن يلفظه بالخارج لكي تحتفظ الكلمات بنقائها!

هناك 7 تعليقات:

  1. رائعة بجد يا نيللي خصوصا الجزء الاخير ... كتير بنمر بالموقف ده وكتير بنحس ساعات ان مهما اتكلمنا فمحدش هيفهم او بمعنى اصح الكلام مش هيعبر عن اللي جوانا بالظبط فبيبقى السكوت افضل رغم ألمه

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمي يانور علي كل كلمة قولتيها..وبجد سعيدة بوجودك معيه في مدونتي المتواضعه:)

      حذف
  2. عارفه يا نيلي بجد بجد المقال ده من اوله لاخره وصفتي احساسي بجد ابدعتي وارفع لك القبعه :)

    ردحذف
    الردود
    1. ده شرف كبير ليه إن الخاطرة تعجبك وتعبر عن إحساسك الغالي يانونه:)

      بتنوريني بوجودك بجد وبتوحشيني فوق ماتتصوري:)

      حذف
  3. البوست ده مكيفنى أوى اصلا !

    ردحذف
  4. اه ياااااااااا ليل
    عارفه انتى الداخله اللى مش فاكره اسمها دى
    بتاعت يا عينى يا ليلي ياعين
    البوست دة فكرنى بيها اوى

    بصي بدايه المناظره في البوست كده بين انماط الشخصيات وحكايتك عن الناس وازاى ناس ممكن روحك تلتقي وتتعلق بيهم في ثانيه وناس تانيه تفضل قدامك بس روحك منفصله عنها وانا مستمتعه

    واول ما قربتى لنهايه وبداتى بجمله تنظر عليك فقط حينما تتاكد انك سكنت السكون
    عجبتنى اوى اوى ومزجتنى يا نينو

    تسلم ايدك ايه اللغه دى بسم الله ماشاء الله في تطور هائل انا حاسه اوى وعجبنى جدا :)

    ردحذف

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no