عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

11 أبريل، 2013

قصتنا!!




حياتنا  تكون أحياناً عبارة عن قصة قصيرة لبعض المشاهد تنتهي سريعاً بنهاية نتمناها أو لم نتمناها!!

أو أحياناً تكون رواية طويلة تحمل في طياتها الفرح والحزن ومستمرين في أحداثها التي لا تنتهي إلا بموتنا!!

ونحن في حياتنا ونحن نعيش أيامها..

نشتاق أن نسمع قصصاً تشبه قصتنا في عذابها أو جرحها..حتي في ردود فعلها!



لعل نجد في قصة غيرنا ما يواسينا في قصتنا التي أرهقتنا أكثر مما ينبغي!!



لعل نلتمس العذر لأخطائنا لكي نخفف تأنيب الضمير!!

لعل يوحون لنا بفكرة ممكن أن ننفذها لكي نلحق قصتنا قبل أن تحتضر!!

لعل نسمعها فقط لكي نتذكر قصتنا ونتحسر عليها بداخلنا!!

لعل نتسلي قليلاً لكي ننسي قصتنا!!

ولكن مهما حاولنا ستظل قصتنا من وجهة نظر قلبنا هي القصة التي ليس لها مثيل علي الأرض!!



وأنه لم يتعذب أحداً مثلنا!!



تظل قصتنا القصة التي لم يكتبها قاصاً..



ولم تمثل في فيلماً أو علي مسرحاً!!



ونري قصتنا هي القصة التي لاتنتهي فيها أوجاعنا!!



و مهما حكيناها لن يفهمنا ولن يواسينا أحداً من شدة حزننا!!



هكذا دائماً نري قصصنا..



قصصاً لا يوجد لها مثيل!!


نحن فقط من نعشها!!

نحن فقط من نتألم  فيها!!

نحن أبطال القصة الحقيقين أم باقي القصص في مقتبسة من قصصنا!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no