عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

21 يونيو، 2013

هارمونيكا!!



فقليلا من الخيال لايضر 
..
فالخيال يجعلني أتحمل سخافة ومرارة الواقع!!
يجعلني أنتصر علي الأرق وأنام..
فما أصعب النوم وقلبك وعقلك لا يجدان الراحة ولا يعرفان طريقها؟!
أضع بعض نقاط من زيت طيار ..يشبه النعناع لكي أتنفسه ويهدأني وأنام مع قليل من الخيال!!

فقليلا من الخيال لايضر..

بل يجعلني أشعر بفرحة داخلية..

بالرغم أن عيوني واعية أين أنا؟ وماذا يشعر قلبي الآن!!

ولكن هكذا الحياة بين مانتمناه وبين ما نحن عليه الآن!!
وبين من يتمنونه؟! ومن نتمناهم؟!
وبين من نحبهم!! ومن يحبونا غيرنا!!
وبين الفرحة المنتظره والفرحة المسروقه!!
وبين كلمة منطوقة لا نريد أن ننطقها وبين كلمة حبيسة أرواحنا تحاول دائما أن تتحرر!!

وبين لحظة ننتظرها؟ ولحظة تنتظرنا؟!
ولا نلتقي مع من نريدهم ..ولا هم يلتقون مع من يريدونه!

فقليلا من الخيال لا يضر  
..
يجعلني في أماكن أحلم بوجودي فيها ..بها موسيقي أحبها كثيراً و صوتها يملأ أرجاء المكان..وصدها يتردد في بهو قلبي!!
وفرقة موسيقيه لا تتوقف عن العزف..تنتهي مقطوعة لتبدأ بغيرها..موسيقي لا تنتهي!!
وأجلس مع من أحبهم ولا ينتهي الوقت معهم ولا يرحلون عني!!
ولا ينتهي حديثنا ولا تنتهي ضحكاتنا ..
لا يوجد ساعة في أيدينا ولا علي الحائط!!
وليكون الجنون رفيقنا!!
فلنرقص ونعزف علي (( الهارمونيكا)) لا يهم أن نتقن العزف..المهم أن نتقن الفرح لدرجة الجنون!!
ولنرقص كالمجانين..ونطيل النظر في أعيوننا..
فالنظر في العين له سحراً خاص..يجعلك تشعر بأنك فقدت الذاكرة في لحظة!!
فلنطيل النظر ونفقد الذاكرة!!

فقليلاً من الخيال لا يضر!!

فلنسافر إلي مكاناً جديداً..ونتسلق الجبال..ونغطس في البحار..ونتزحلق علي الجليد..
ونسقط ونضحك!!

فقليلاً من الخيال لايضر..

يجعلني أتقن الكتابة!!
يجعلني أتنفس في الواقع..
فالخيال لا يعرف القيود أو القوانين ..
الواقع سجن..يسجنك بداخل نفسك قبل أن يسجنك في العالم..وما الدنيا إلا سجناً كبيراً!!
بدون الخيال سوف أكون فريسة للموت!!

فقليلاً من الخيال لايضر!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no