عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

17 أغسطس، 2013

حولية 47- ميلاد ووفاة!!




لم يتبقي لنا شيئاً..

إلا سلام  وبسمة باردة!!

ورغم برودتها إلا إنها تعبر..

تعبر أننا لم نعد مثل زي قبل!!

ولم نعد نتحدث حديثاً مثل زي قبل!!

ولن نضحك مثل زي قبل!!

كل شئ لم يعد مثل زي قبل!!

كل شئ بيننا أصبح بارداً!!

وأصبحنا معاً لا شئ!!


لأن عندما يكسر شئ بداخلي..

من المستحيل بعدها أن نعود مثلما كنا..

وحينها لن يتبقي لنا شيئاً..

إلا سلام عابر ونظرة خاطفة  وأشعر بأن اللحظة أصبحت أمداً..

وأتمني إنها تمر كالمح البصر..

لكي لا أشعر بأي ألم عندما أتذكر الماضي..

فأنا لكي أوصل إلي مرحلة الشفاء  عنينت  وتألمت وبكيت كثيراً!!



ولا أريد أن أعود إلي نقطة ومكان الألم..

تنفست الصعداء عندما  نجحت في نزع هذا  الألم البغيض من قلبي..
كنت أتمزق وكأني أنزع شوك..

كم أكره تلك الأيام التي جمعتني معكم!!
كم كنت طيبة القلب؟!

ولكن الأن..

أنا  حرة منكم!!
حرة إلي الأبد!!
والآن أنا هنا بدونكم..
بدونكم عادت عيناي تتضحكان!!
بدونكم عادت الابتسامةإلي شفتاي مرة أخري!!
بدونكم عادت الحمرة لوجنتي!!
بدونكم عادت لي الحياة..
بدونكم عادة لي أسمع تلك الموسيقي التي تردد دائماً في أدناي بدون أي تفكير..
بدونكم عادت لي السعادة..
بدونكم أسعد وأجمل..
ولا تبتسمون لي لأني لن أرد تلك الإبتسامة التي أعتدوها مني..
سوف إبتسم إبتسامة تختفي سريعاً!!
ما أفعله معكم الأن هو من باب الأصول ولأن إنسانيتي تطلب مني أن أفعل ذلك..
لكن أنتم بالنسبة لي لاشئ..
ولن أعود..
أتعلمون لماذا؟!
لأني فقدت الثقة فيكم!!
وما أصعب الفقد!!
ما بالكم إنها الثقة ياسادة التي هي أساس العلاقة!!
ما بالكم إذا فقدت العلاقة حياتها!!
فالعلاقات الإنسانية لها ميلاد ووفاة!!
تولد مع الثقة وتموت بفقدان الثقة!!
والعلاقة مازالت بيننا ولكنها بدون حياة..
أي توفت!!
أشعر في وجودكم بأني من داخلي جوفاء..
أشعر بنفس الإحساس الذي أحسه للغريب..
لا لا..
الغريب قد يجذبني إبتسامته..صدقه..بساطته..
لا أشعر بشئ..
حتي الشئ لا أشعره..
ولهذا لن أعود..
عذراً ..
فأنا لم احترف التمثيل يوماً!!

نيللي علي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no