عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

21 سبتمبر، 2013

حولية 79- رسائل الخميس- رسالة ( تيوليب)




إلي زوجي/



مساء التيوليب..
 أعلم جيداً أنك تحبها وفي الحقيقة لا أعرف سر حبك لها, ولكن عن نفسي أجد إن لجمالها سراً لا أعرف أين يكمن؟! في شكلها الناعم أم في ألوانها الحانية أم في يانعتها أم في دلالها الذي يشبه دلال الأنثي..ربما جميع ما سبق, ولكن يظل سؤالي قائماً عن سر حبك لها..بالتأكيد سوف أعرف أجابته يوماً منك.

أكتب لك اليوم لكِ أخبرك ..

أني أحتاجك هذا كل ما في الأمر!!

لتعلم أني مازالت روحي علي قيد الحياة ..

لأن أعيش  بروحك!!

و أتنفس بأنفاسك!!

وأري الدنيا بعيونك الكاحلتين!!

وأكتب بيديك التي تتعرق كثيراً..

وتمسحهم في ملابسك لكي تستطيع أن تواصل طريقك!!

فأنت رغم كل شئ تواصل الحياة..

وهكذا علمتني..

بألا أتوقف..رغم كل شئ يجب أن أواصل السير..

وأن أكابد مشاق الحياة..

من أجل أن أري أحلامي أمامي وألمسها..

لكي لا أعيش أحلامي مجرد فيلماً سينمائياً أشاهده فقط في خيالي..

ومن كثرة المشاهدة  أشعر بالملل وأتأفف منها  وأضعها في أرشيف حياتي..

فلكل منا له أرشيفاً..

ولكن ما أصعبه..

فبداخله كل شئ جميلاً ولكن يمكن صعوبته ..

أنه قد ينسي..

وإذا نسي تبهت الصور مع مرور الوقت..

وحينما تريد أن تشاهدها مرة أخري..

لن تراها زاهية وجميلة كما كانت أول مرة..

وأنا يا حبيبي لا أريد أن تتحول حياتي لأرشيفاً..

أريد أن يكون حلمي يوماً حقيقة..

وسوف يكون يوماً أمام عيني..

بمشيئة الله ثم أنت..

لأنك أنت الوحيد الذي يمسك بيدي الصغيرتين الضعفتين التي انهكتهما الحياة..

فكلما هممت بالسقوط  تجذبني بقوة..

ورغم قوة الجذب لكنها تجعلني أقف مرة أخري..

ليس المهم أن تؤلمني..فإذا لم تؤلمني لن أتعلم..ولن أقف مرة أخري..

فأن بدونك لا وجود لي..

فأنا يتيمة ..

لا أطفال..لا أصدقاء..لا شئ..

فأنت كل شيئاً لي..

 أمس..

اقترحت عليك أن تشرب كوبا من  العصير..

ولكنك  أبيت من أجلي..

وإذا شربتها بالفعل..

لتجرعت السكر المذاب في الماء وأنا أمقته..

فأنت دائماً تهبني  الفرحة وبدونك لا وجود للفرحة!!

وبدونك أتلاشئ وأكون لاشئ..

مثل ( السمكة الجيلي) أتتذكرها..

التي رأيتها في بحر الأحمر في شرم الشيخ..

عندما تخرج من الماء تتحول لسائل وتموت..

أنا أيضاً إدا خرجت من روحك..

أموت!!

أحبك كثيراً ولك عندي باقة من زهور التيوليب لأنها  تشبهك كثيراً فهي تتميّز بقدرتها على تحمّل برد الشتاء القارص, وأنت أيضاً تتميز بقدرتك علي تحمل برودة الحياة وقسوتها ودائماً تحميني منها.

فأنت تيوليب حياتي!!

والسلام ختام,,



المرسل: نيللي علي

العنوان: عنوانك..

اليوم: الخميس

التاريخ: كل يوم اكتب لك رسالة قد تخرج بكلماتاً أو أفعالاً أو إبتسامة..

في اليوم الموافق: 19/9/2013

كتبت التاريخ فقط لتسجيل..فكل شيئاً عظيماً يستحق التأريخ.. فما بالك أنت!!

إنسان عظيم وأنا أحبه بكل عظمة لأن رجلاً بمعني الكلمة!!

في الساعة 5:30 مساءً

كتب علي موسيقي مسلسل أغاني الشتاء..






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no