عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

25 نوفمبر، 2013

حولية 117- حكاية شتاء- خاطرة مشتركة بقلم نيللي ورمز



اشتريت هذا المعطف باهظ الثمن ..
والثقيل وزنا..
والذي أثقلني وأنا لا أتحمل المزيد..
فا روحي منهكة وقلبي مرهق وجسدي هزيل..
لا تستطيع أن تري هذه الأشياء بالعين المجردة ..
بل تحتاج أن تمتلك منظار لتراها..
وبالرغم من هذا فأنا لم أشعر بالدفء لوهلة! 
فاشتريت قفاز من الصوف أحمر اللون ..
لعله يدفئني صوفه ..
وأن فشل يدفئني لونه الأحمر فهو من الألوان الدافئة..

ولكن لن تصدق ما سوف أقوله..
شعرت بالمزيد من البرد..
فاشتريت كوفية والتي أمقتها..
لأنها تحبس أنفاسي..
ولكني لجأت إليها لعلها تدفئني..
فلم أشعر إلا بالمزيد من الضيق والضجر..

واحتسيت القهوة الساخنة..
ورغم شدة سخونتها إلا إنها لم  تدفئ  حتى أناملي..
برد يجتاحني يحول روحي لمنطقة جليدية..
أكاد أختنق وأموت من هذا البرد..
    
ألا تعرف شئ أفعله لكي أنعم بالدفء؟ قليلا منه؟ 



فإني أخشى خيبة أن ينال البرد مني
ويخضعني على أرضٍ من جليد
وفصلي ذاك الطويل لا يكادُ ينتهي
فـ ي يدايَ خذوا من دفء أنفاسي
لعل من غليان صدري يكتمل الدفء
هكذا بقدر المستطاع أضحي ...
واشهق قدر المستطاع.. بهمة الشباب
و أزفر على راحة يدي بيأس
وكفى.

خاطرة مشتركة بين 

نيللي و رمز

---------

شكرا خاص لـ ( رمز) علي مشاركته معي ..
هذا شرف لي كبير وأتمني أن تتكرر مرة أخري! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no