عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

7 يناير، 2014

المسجل!




أدرت المسجل..
تنهدت..
تكلمت..
بكيت..
رن هاتفي..
أوقفت المسجل علي مضض..

سألتني صديقتي:
ما الذي يضايقني؟!
قلت لا شئ!
أغلقت التليفون..
أدرت المسجل..
وأكملت حكايتي عما يثقل رأسي وروحي!!
انتهيت..
حضنت المسجل ..
وحلقت كالريشة في السماء!
ونمت نوماً عميقاً!

هناك تعليقان (2):

  1. جميلة جدا ً , نفس المعنى .. ربما كان الأجدى دمج التدوينتان معا ً درءا ً للتكرار
    لكن هذا أسلوبك , و لا قيد على الأسلوب :)

    ردحذف
  2. نفسي اعمل كده بس مش عارفة ساعتها همتلك الجراة ولا لا ومش عارفة هلاقي الكلمات برده ولا لا ..اصل ساعات كتير الوجع بيكون اكبر حتى من انك تلاقيله كلمات :)
    اعجبتني جدا ووحشتيني ووحشني هنا :)
    تحياتي

    ردحذف

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no