عطر الأحباب

لكل كاتب عطره الخاص، نستنشقه من خلال كتاباته، فتعبر كلماته إلى قلوبنا، فندمن هذا العطر، أنه عطر الأحباب!

3 يناير، 2015

لم أعد

                


 خرجت من البيت الدافىء بأنفاس أصحابه وأشياءه
ليصفعني صقيع الشتاء
والطرقات منفسحة
وصوت التلفاز واضح كصوت البحر في الليل
صرير أسناني يزداد
أنفاسي تتصاعد كالأبخرة
يداي الجافتين في لون سماء المساء
وقدماي والحذاء كقطعة من الثلج
ملابسي وكأنها ابتلت ولم تجف
وعلى من ذلك لم أعد أشعر بألم البرد!




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نرحب بكلماتكم العطره التى تفوح منها أجمل العبير:)

no copy

no